2018-03-12

منيب حزوري مناضل ترك بصماته الواضحة


بقلم: عباس الجمعة

الشهيد القائد منيب حزوري الذي انتمى لفلسطين ولجبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعلم في مدارسها وتثقف بثقافتها، ترك بصماته واضحة على أجيال من رفاقه، تمتع بالجرأة الأدبية، بتطبيقه ما يقتنع به فكرياً وسياسياً على نفسه اولاً ويطلب من رفاقه ذلك، وتجلت جرأته وحكمته ووطنيته في الكثير من المناسبات، متمسكاً بالهوية الوطنية وبحقوق شعبه، عرفته مناضلا ومقاتلا في جبهة الرفض عام 1978، مدافعا عن الوحدة الوطنية  ومنظمة التحرير الفلسطينية ككيان سياسي وممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني.

نعم منيب حزوري لعب الدور الوطني الوحدوي، فكان مؤمناً بأن وحدة الشعب وقواه هما عماد الثورة والطريق الوحيد لاستعادة الحقوق ولتحقيق الأهداف، لقد دافع الراحل فكرياً وسياسياً عن حقوق أمته بالوحدة، وعن حقوق الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال والعودة وعن حقه ببناء دولته المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس.

الشهيد منيب حزوري عاش مناضلاً ومات شهيداً ،كان له عدة مواقف شجاعة في العديد من المجالات الثقافية والإبداعية، مؤكدا ان شعبنا لن يتنازل عن حقه في النضال والمقاومة حتى انجاز حقوقه الوطنية، ولا يساوم على قضيته، داعيا لتغليب المصالح الوطنية العليا عن المصالح الحزبية والفئوية الضيقة،هذا هو الشهيد القائد منيب حزوري ابن فلسطين البار، وأحد قادة جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، فكان النبراس الذي يضيء طريق المناضلين والأحرار، ليس في فلسطين فحسب، بل في كل الديار العربية، وفي كل دول العالم المتطلعة للحرية والعدالة والسلام.

التاريخ الفسطيني لم يغفل اسم منيب حزوري الحافل بالبطولات والمآثر، تاريخ  خطت حروفه بدماء قوافل طويلة وطويلة جداً من الشهداء لا يمكن حصرها، دماء زكية روت ثرى فلسطين الغالية، وبلدان عربية شقيقة، دفاعاً عن فلسطين التاريخية بمقدساتها الإسلامية والمسيحية، وعن أراضي عربية مجاورة، وصوناً للشرف العربي ودفاعاً عن الكرامة العربية، وقدم الشعب الفلسطيني عبر العقود الماضية عشرات بل مئات الآلاف من الشهداء والجرحى والمعتقلين، ومع جل تقديرنا واحترامنا لجميعهم بدون استثناء، ومع تقديرنا العالي لمعاناة الجرحى والمعتقلين المتواصلة، فهم نبراساً لنا وتيجاناً على رؤوسنا، إلا أننا نجد أنفسنا مضطرين أحياناً لتسليط الضوء على هذا الشهيد، وعليه فليعذرنا ذوي الشهداء والجرحى والمعتقلين الذين لم نتناول سير حياة أبنائهم، ولو كنا نمتلك الإمكانيات لوثقنا وبدون تردد كل تلك القصص والحكايات.

منيب حزوري اسم ليس ككل الأسماء في سجل الثورة الفلسطينية، هكذا عرفه شعبه وهكذا يتغنى رفاقه باسمه، حيث كان أكثر صلابة واصراراً على المضي قدماً صوب تحقيق أهداف شعبه وأمته.

من هنا ونحن اليوم في وداع هذا المناضل الكبير نقول لقد كان يملك ضميراً حياً، وشفافاً، ويتحسس مصاعب الآخرين، وكان أيضاً يرفض التعصب، ويصغي للآخرين، ويقبل بالاختلاف، حيث عاش متواضعاً دون تصنّع، شريفاً، وصادقاً، وعطوفاً ومحباً للناس.

لم يكن الراحل مجرد قائد ثوري، بل اقترن بنضاله الفكر بالممارسة، والثقافة بالالتزام، والمبادئ بالأخلاق، و جسّد أجمل حكايات فلسطين حيث انضم اليوم لقوافل الشهداء وفي مقدمتهم سمير غوشة وكل القادة العظام الذين صنعوا فجر الثورة وصعدوا بها الى السماء، ومازالت القافلة الوطنية تسير وان كان بخطى متعثرة، ولكن راية الثورة لم تتوقف لحظة، ولن تتوقف إلآ بتحقيق الاهداف الوطنية في الحرية والاستقلال والعودة.

ختاما: في هذه اللحظات اقول  يقف المرء حائراً من أين يبدأ أمام رحلة طويلة لهذا المناضل بلا هوادة في سبيل مصالح الشعب والوطن، حمل الراية خفاقة عالية ،راية الوطنية الصلبة راية العدالة الاجتماعية، راية الحرية والتقدم الاجتماعي، لم تهن عزيمته يوماً ولم تهتز قناعته بالقيم النضالية التي آمن بها رغم كل الصعاب التي مر بها، بل بقي أميناً مخلصاً لكل المثل التي تربَّى عليها، وليعذرني الراحل الكبير إذا لم أستطع في هذه العجالة أن أحيط بكامل الخصال والصفات التي تحلى بها.

* عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية. - alghad_falestine@hotmail.com