2018-02-24

غزة ما بين جريمة القرن وصفقته..!


بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

منذ أكثر من 11 عاما ومدينة غزة التي تبلغ مساحتها 350 كيلو متر مربع؛ وبلغ عدد سكانها قرابة مليونى فرد ونيف وترزخ تحت الحصار وتعاني كل أشكال المعاناة والحرمان، وذلك على مرأى ومسمع العالم الذي يدون الجريمة دون صوت. فما يحدث لقرابة اثني مليون انسان في قطاع غزة هو جريمة أخلاقية بغض النظر عن من تسبب فيها، لكن صمت العالم عن الأوضاع  في قطاع غزة هو جريمة أكبر تتورط فيها الانسانية جمعاء.

وما يحدث لسكان القطاع هو إهانة صارخة للانسانية تتعدى حدود مفاهيم ومقاييس الضغوط السياسية، فلم يعد حصار غزة اليوم عمل سياسي ضمن الاستراتيجية السياسية العسكرية لإسرائيل؛ في إطار الصراع الفلسطيني - الاسرائيلي؛ بعد أن تحول هذا الحصار إلى جريمة القرن؛ وذلك عبر أطول حصار شهده التاريخ الانساني مع دخوله عامه الثاني عشر، وهو ما أدى إلى  حالة من الانهيار لكل مقومات الحياة الانسانية في قطاع غزة؛ وهو ما ينقل المشهد في القطاع من خانة السياسي إلى خانة الأخلاقي الانساني؛ وهو ما يدفع إسرائيل التي باتت تدرك تلك الحقيقة من إخلاء مسؤوليتها عما يحدث للقطاع؛ عبر تحميل أطراف أخرى مسؤولية ما آلت له الأوضاع في اختزال وقح للتاريخ؛ وإدعائها أنها تمد غزة بما تحتاجه عبر نشرات يومية  يصدرها منسق الشؤون المدنية، ويحصي من خلالها كم كيس دقيق وكم علبة حليب أطفال أُدخلت إلى غزة عبر معبر "كرم أبو سالم".

وحقيقة الأمر أن إسرائيل بتلك السياسة تحاول تبرئة نفسها من الجريمة؛ لصالح إلصاقها في طرفي الإنقسام الفلسطيني؛ وهي سياسة تجد أذاناً صاغية في أروقة السياسة الدولية بسبب الانقسام الفلسطيني المزمن؛ والذي أعطى لإسرائيل صك البراءة من كل جرائمها السارية المفعول في قطاع غزة؛ بحيث تحولت تلك الجرائم باعتبارها ردود فعل سياسية وعسكرية مبررة لا علاقة لها بالجريمة الأخلاقية في حق الانسانية، والتي ترتكب بحق قطاع غزة؛ على اعتبار أن من يحكم غزة هو منظمة مصنفة على أنها إرهابية. وبهذا المنظور الاسرائيلي ينتقل قطاع غزة من تصنيفه منطقة محتلة إلى منطقة إرهابية أشبه ما تكون بأي منطقة تديرها جماعة إرهابية، وتتحول فيه جرائم الحرب الإسرائيلية إلى أنشطة لمكافحة الإرهاب، ويتحول مليونا فلسطيني من ضحايا احتلال عنصري إلى ضحايا إرهاب؛ وهو ما حدث وسيحدث طالما بقي الحال على ما هو عليه في قطاع غزة، واستمر الانقسام الفلسطيني المقيت.

إن الاستراتيجية الإسرائيلية في التعامل مع قطاع غزة مبنية بالأساس على فصله عن الضفة الغربية، وهو ما توفر لها بعد الانقسام الفلسطيني منذ عام 2007، وهو ما أعطى قبلة الحياة لإحياء مشاريع صهيونية أصيلة في تصفية القضية الفلسطينية؛ وذلك عبر تقسيم الشعب الفلسطيني في فلسطين التاريخية ديمغراقيا وسياسيا أيضا، على قاعدة أقل مساحة جغرافية بأكبر كثافة ديمغرافية، ولما كانت غزة عصية على التقسيم نظراً لصغر مساحتها مقارنة بديمغرافيتها، فكان الحظ الأوفر للتقسيم سيكون من نصيب الضفة الغربية، وهو ما يعني ببساطة أن الثقل السياسي لأي كيان فلسطيني مقترح ضمن تسوية قادمة سيكون في المكان الأكثر كثافة وهو قطاع غزة.

وتدرك إسرائيل جيدا أن هذا النمط من التسوية لا يمكن أن يمر إلا في الوضع القائم حاليا؛ من خلال الانقسام الفلسطيني، وهي هنا تراهن على عقلية طرفي الانقسام؛ والتي يستحيل من خلالها ايجاد أي صيغة توافقية تنهي الانقسام إلى الأبد عبر الاحتكام للشعب والتنازل عن المشاريع الفردية والأيديولوجية لصالح المشروع الوطنى الفلسطينى، ومن الواضح أن تلك الاستراتيجية الإسرائيلية مبنية بدقة على دراسات معمقة للحالة الفلسطينية، والتي تستعصي على الحل أو التوافق رغم كل جولات واتفاقات المصالحة، وهو ما دفع إسرائيل والولايات المتحدة للشروع فيما يعرف بـ"صفقة القرن" بعد جريمة القرن الماثلة في قطاع غزة، وذلك عبر إزالة ملف القدس وإصدار قرار ترامبي بأنها عاصمة إسرائيل، وقبلها إسقاط حق العودة من على طاولة التفاوض، وما نشهده الآن من مساعي حثيثة أمريكية إسرائيلية لتصفية القضية الفلسطينية وإنهاء الصراع الفلسطيني/ الإسرائيلي بما يخدم مصلحة إسرائيل الأمنية والسياسية.

وأمام هذا المشهد السياسي فعلى طرفي الانقسام أن يدركوا حجم الجريمة التي يرتكبونها في حق أنفسهم قبل أن تكون في حق شعبهم باستمرار الانقسام الفلسطيني؛ وليدركوا أن الشعب الفلسطيني شعب حى سينهض من حيث أرديتموه؛  فإما أن تعبروا معه إلى قدره الذي سيصنعه وإما ان تبقوا حيث أرديتموه بخلافكم وانقسامكم.

* أستاذ علوم سياسية وعلاقات دولية. - political2009@outlook.com