2018-02-13

جوهر أزمات الأمة..!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

أزمات الدول العربية منفردة ومجتمعة تتمثل في ما يلي:
١- الأمن والاستقرار.
٢- الوحدة الوطنية والمجتمعية.
٣- التنمية والرفاه الاقتصادي.
٤- الحكم الرشيد والمشاركة السياسية.
٥- انضاج مفهوم المواطنة. وما يترتب عليه من حقوق وواجبات فردية وجماعية من حرية وعدل ومساواة.
٦- قضية فلسطين.. ومستقبل الكيان الصهيوني الغاصب في المنطقة.

لا يمكن أن يتأتى الحل الناجع للأزمات من ١ الى ه دون حسم موضوع فلسطين وتحديد مستقبل الكيان الصهيوني في المنطقة. لم نضع قضية فلسطين في الترتيب السادس لأزمات المنطقة لعدم اهميتها أو اولويتها.. وانما لأنها هي الاساس الذي يترتب عليه مستقبل الامة ومستقبل دولها.. وقد أثبت هذه الحقيقة العلمية الواقع المعاش في المنطقة على مدى سبعون عاما.. فلم تتمكن أي دولة من دول المنطقة الافلات والقضاء على تلك الازمات المشار اليها من ١ الى ٥ بسبب استمرار القضية الفلسطينية دون حل.. وبالتالي بقاء الكيان الصهيوني الغاصب دون مواجهة حقيقية وتحجيم وتحديد لدوره التخريبي والعدواني على الامة.

ولذا فان أزمات المنطقة مرشحة لمزيد من التفاقم والتداعي مالم يحسم مستقبل الكيان الصهيوني وتشهد فلسطين حريتها واستقلالها وعندها فقط تتمكن الأمة ودولها من مواجهة وحل أزماتها المشار اليها أعلاه.

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com