2018-02-01

ضغوطات لجر الفلسطينيين لطاولة المفاوضات..!


بقلم: د. هاني العقاد

ليس الاحتلال الاسرائيلي والمشروع الاستيطاني اليميني المتطرف هو الذي اغلق الطريق امام أي امكانية اطلاق مفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وانما قرار ترامب الأرعن اعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان ونقل سفارة الولايات المتحدة خلال عام الى القدس، وما تلا ذلك من اجراءات امريكية فاشلة لابتزاز موافقة الفلسطينيين على العودة للمفاوضات بلا شروط..!

ولعل  رفض الفلسطينيين العودة للمفاوضات في ظل بقاء واشنطن على قرارها هو اقل رد على الاجراءات الامريكية التي تحاول تصفية الصراع على طريقتها وبما يخدم المشروع الصهيوني دون الالتفات لضرورة ان يعم الامن والاستقرار المنطقة العربية كنتيجة طبيعية لقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس العربية، واشنطن اليوم قضت على أي امل في ان يقبل الفلسطينيين بدورها كوسيط ورعاية أي مفاوضات واصبح من الجريمة ان تعود المفاوضات على اساس مبادئ "صفقة القرن" التي تعد لها ادارة ترامب، ولعلها خيانة محضة ان احدا من الفلسطينيين يجلس على الطاولة للتفاوض مع الإسرائيليين  سرا او في العلن في ظل استمرار حكومة اليمين الاسرائيلي بالعمل على تطبيق اعلان ترامب على الارض واعتباره تصريحا للحكومة الاسرائيلية بتغير الجغرافيا والديموغرافيا في مدينة القدس والضفة الغربية.

منتدى "دافوس" الاقتصادي الاسبوع الماضي في سويسرا كان منصة ليعلن ترامب فشله  ويحرض على الفلسطينيين ويتحدث بلغة عدائية ويمارس سياسة الابتزاز علنا من خلال اتهامه  الفلسطينيين بعدم احترام امريكا التي قدمت لهم ملايين الدولارات، وما أكده ترامب ان الادارة الامريكية لن تستأنف الدعم المالي للفلسطينيين ما لم يعودوا لمفاوضات السلام الا فشل حقيقي لأمريكا في اجبار الفلسطينيين على قبول "صفقة القرن" وهذا ما جعله يتمادى في القول ان "واشنطن لن تتحدث بعد الآن عن القدس لأنها تعتبر ان القدس كقضية أزيلت من على الطاولة وقضي الأمر". الا ان بعض قادة العالم اوصوا بضرورة تهيئة الظروف والأجواء لبناء الثقة بين الطرفين لبدء اطلاق مفاوضات حقيقية، منهم من رأى الانتظار حتى يرى الجميع ما تتضمنه صفقة  ترامب  كوزير الخارجة السعودي عادل الجبير الذي قال انه : "يجب الانتظار حتى يقدم الرئيس ترامب مبادرته لعملية السلام فاذا كانت هناك عناصر يقبلها الفلسطينيون والإسرائيليون فسيكون من الممكن تجديد المفاوضات، فاذا قبلها الفلسطينيين والاسرائيليون عندها يمكن ان تنطلق المفاوضات، وذلك على الرغم من الأزمة الراهنة المحيطة بإعلان ترامب". اما الملك عبدالله الثاني فانه أكد ان الجميع يجب ان يعمل على تهيئة الاجواء لمفاوضات جادة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، واعتبر أن تجديد المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي يعتمد على حسن النية الذي ستظهره الأطراف، رغم إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس.

وانتقل  الحديث من "دافوس" الى مجلس الامن خلال جلسة النقاش الاخيرة التي جرت لما يدور في المنطقة ووصول عملية السلام لطريق مسدود. وهنا حملت واشنطن الرئيس ابو مازن  مسؤولية وقف العملية السياسية من خلال رفض المفاوضات مع الإسرائيليين، وايقاف التعامل مع الولايات المتحدة وسحب الاعتراف بها كراعية للعملية السياسة، ومطالبة اللجنة التنفيذية تعليق اعتراف منظمة التحرير بإسرائيل.. وهنا قالت نيكي هايلي بان ابو مازن اهان ترامب بقوله امام المجلس المركزي ان اوسلو ماتت وصفت خطابه بنظريات "لمؤامرة الشائنة"، الا ان  "نيكولاي ميلادينوف" منسق الامم المتحدة لعملية السلام قال عبر الهاتف اننا "لا نستطيع الانتظار وقتا أطول لكي نرجع عن هذا الاتجاه السلبي الذي يتخذه هذا الصراع". وطالب  اعضاء المجتمع الدولي بالاستمرار في بناء الظروف اللازمة لاستئناف المفاوضات. واكد انه  "يجب علينا أن نؤكد مجددا على التوافق الدولي بأن حل الدولتين يظل هو الخيار الوحيد القابل للتطبيق للتوصل إلى نهاية عادلة ومستدامة للصراع".. كما واوصي بعدم التردد بهذا الاتجاه.

كل تلك الخطابات ترمي الى سحب الفلسطينيين الى مربع الطاولة على اعتبار ان الفلسطينيين  يمكن ان يطرحوا هناك كل شيء بما فيها اعلان ترامب الاخير.. واذا جلس الفلسطينيون على الطاولة فرضت عليهم صفقة ترامب دون تراجع واشنطن عن اعلانها بشأن القدس.. اليوم تعمل  ادارة ترامب على ذلك دون احترام حق الفلسطينيين في تقرير ذلك، بل صم بكم لا يحق لهم التحدث او الاعتراض، ولا يحق لهم رفض خطة ترامب، ولا يحق لهم رفض المفاوضات وما عليهم الا ان يتخلوا عن القدس واللاجئين والدولة المستقلة والبحر والجو والارض والجغرافيا والتاريخ..!

جن جنون ترامب واركان ادارته اليهودية عندما قرر الفلسطينيون في المجلس المركزي ان امريكاخرجت من رعاية عملية السلام ولن يقبلوا بوساطتها ولن يستسلموا لإجراءاتها العقابية  او يقبلوا بالإملاءات الامريكية.. بل ان الفلسطينيين ماضون في البحث عن راع دولي للسلام وماضون في سحب الاعتراف بإسرائيل كشريك في عملية السلام التي قتلتها اكثر من الف مرة.

ان عقاب الفلسطينيين وحصارهم ماليا لإجبارهم على القبول بالإملاءات الامريكية عبر وقف تمويل وكالة الغوث الدولية ماليا ووضوح نوايا واشنطن بتفكيك "الأونروا" واحالة قضية اللاجئين الى مفوضية اللاجئين بالأمم المتحدة وتهديد واشنطن بإغلاق مكتب التمثيل الفلسطيني في واشنطن لن يجبر الفلسطينيين على الاستسلام والقبول بالمفاوضات من جديد.. واقول ان على ادارة ترامب ان تفهم ان المفاوضات اصبحت محرمة وخيانة تحت الرعاية الامريكية المفضوحة وان جوع الفلسطينيين ثورة والثورة تعني ضرب كل المخططات التصفوية  والقضاء على دعاتها وتوفير الحياة الكريمة لأبناء الشعب الفلسطيني اينما كانوا بشتي الطرق  وابقاء قضية القدس واللاجئين حية ويتم حلها فقط على اساس الشرائع والقرارات والقوانين  والمرجعيات.

* كاتب فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - dr.hani_analysisi@yahoo.com