2017-12-29

فاشية ما بعد قرار ترامب..!


بقلم: حمدي فراج

ليس آخرها الانسحاب من اليونسكو (منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة) ما تقدم عليه اسرائيل بعد قرار ترامب منحها القدس عاصمة ابدية لها، بل أن القرار الامريكي وضعها في مناخ مشبع بالزهو والنصر والقوة العسكرية الغاشمة والعزة العنصرية الدينية اليهودية، ما يؤدي بكل تأكيد الى نمو وبرعمة جذور الفاشية في معظم الاوساط الرسمية والشعبية على حد سواء.

لقد أقدم عضو كنيست "اورن حزان" ان يصعد حافلة الصليب الاحمر الدولي التي تقل امهات اسرى من غزة لم يقمن بزيارة ابنائهن منذ سنة تقريبا، ويسمح لنفسه ان يجري تحقيقا عن ابنائهن ويعرف ماذا فعلوا وما هي التهم الموجه اليهم، ولكن الدور الذي أسبغه على نفسه لم يسمح له بالاستمرار طويلا بالحوار التحقيقي، إذ سرعان ما أطلق حقيقة ما تعتمل به نفسه من حقد دفين و امراض مزمنة تجاه هؤلاء الامهات: "ماذا فعل ابنك الحشرة"، فردت الام ردا في غاية التهذيب: ابني ليس بحشرة. وبدلا من ان يتراجع او يعتذر، تمادى أكثر فأكثر، لمجرد انها ردت، مصدقا نفسه ان الاسرى الذين لامس تعدادهم سقف المليون منذ ان احتلت اسرائيل الضفة والقطاع هم مجرد حشرات، وأن هذه الام هي بدورها حشرة فقست بحشرة، ولهذا لا يجب عليها ان ترد، بل أن تجيب فقط عن أسئلته. لكن أم عبد الرحمن أثبتت انها مناضلة ام مناضل ارضعته حليبا كامل الدسم النضالي والاخلاقي لم يذق حزان المواخيري طعما شبيها له طوال حياته وحياة من حملت به ومن قامت بإرضاعه – وفق القناة الثانية ادار كازينو في بلغاريا اعتمد فيه على المخدرات والخدمات الجنسية حتى عام 2014.

لم يكن هذا المشهد الوحيد في سلسة طويلة من الممارسات الاسرائيلية التي وصلت ان يتم قنص مقعد في رأسه حاملا علم، او طفلة صفعت جنديا ليتم تمديد اعتقالها ثلاث مرات، او تسمية مشروع قطار الى حائط المبكى باسم دونالد ترامب او ان يطلب السفير الامريكي من خارجيته عدم اسباغ صفة "محتلة" على الضفة الغربية مقدمة لضمها، او بناء ستة عشر مركز شرطة في القدس الشرقية، او خروج يعلون بأنه من أجهز على ابو جهاد برصاصة أخيرة في رأسه بعد مقتله قبل حوالي 30 سنة.

وبعد موضوع خروج اسرائيل من اليونسكو، من يعرف متى ستخرج من الامم المتحدة، إذ مهدت لذلك ممثلة امريكا نيكي هيلي بتساؤل استنكاري: ما الذي يجعل اسرائيل عضوا في مثل هذه المنظمة طوال هذا الوقت.

في المظاهرة ضد الفساد بتل ابيب لوحظ ان احدهم يرفع مقصلة، واعتبرت اوساط الحكومة ان هذا بمثابة تحريض مباشر على قتل نتنياهو كالتحريض الذي سبق قتل رابين.

* كاتب صحفي فلسطيني يقيم في مخيم الدهيشة- بيت لحم. - hamdifarraj@yahoo.com