2017-12-03

الساعة الفلسطينية تقترب..!


بقلم: فراس ياغي

تقترب القرارات الصعبة التي على قيادة الشعب الفلسطيني غير الموحدة إتخاذها.. يقترب المصير الدراماتيكي للقضية الوطنية الفلسطينية وهناك فجوة عميقة بين الشعب الفلسطيني وقياداته التي تُمثله بعيداً عن صناديق الإقتراع.. للأسف لا يزال منطق ومفهوم الشرعيات يُسيطر على العقول أكثر من مفهوم الضياع القادم دون أدنى تحصين له، فلا يكفي الحديث عن متلازمة الثوابت الوطنية بدون فِعل وطني، ولا يكفي الحديث عن مطالب الشعب الفلسطيني وحدوده الدنيا التي يمكن أن يقبل بها دون فِعل فلسطيني واحد ومُوحّد.

بداية، وأولاً، لا يمكن لأي حركة تحرر وطني أن تصمد دون أن تكون مُوَحّدة في الهدف وفي خطة العمل كبرنامج وكأداة. وثانياً، لا يمكن لأي شرعية أن تصمد وتستطيع المواجهة دون أدنى تحرك جماهيري يسندها ويقف معها، خاصة وأن مجموع الشرعيات ناقصة بدون مفهوم الوحدة الجامعة وبدون صندوق الإقتراع. وثالثاً، الهروب من الإستحقاقات الوطنية وتبادل الإتهامات والتمسك بالكعكة التي بين يَدَيْ هذا أو ذاك هي المقدمة للضياع.

يقال أن من يريد التملص من كل شيء يتمسك بمربع الضياع، مربع الإتهامات الذي لا يُحقق أي شيء ولا يُجدي نفعا سوى أنه نافذه للتملص من القرارات الصعبة القادمة التي ستفرض نفسها على أصحاب القرار و "الشرعية"، وهذه النافذة لن تكون سوى تبريرات للضياع القادم وإتهام الآخر بأنه تسبب بذلك، رغم أن أبجدية العمل الوطني تبدأ بالوحدة الجامعة على هدف الحد الأدنى الذي يُعتبر أساسا للتحصين ومواجهة الخطر القادم من "ترامب" ومجموعته الإقتصادية والدينية صاحبة مفهوم الصفقات المُستندة "للحق الإلهي" وفقا لمفهومهم ولنهج حياتهم في كسب المال بجانب التمسك بالأيديولوجيا "التوراتية".

ويقال أيضا، أن من يريد الهروب من كل شيء يتمسك بمربع الخداع، فهذا ينكاف ويتهم ذاك، وذاك يرد، هذا يُطالب بأمور لا تُحقق الأولوية الهامة للقضية الوطنية الفلسطينية وليست عاجلة سوى لتحميل الآخر مسئولية الفشل الذي يسعى له من لا يُريد للمصالحة أن تتحق لكي يتفرغ الجميع للأولوية القصوى متمثلة في مواجهة الخطر القادم من الغرب "المتوحش" والذي يستهدف الكل الفلسطيني وحتى الكل العربي.

إن الأولوية القصوى هي التخطيط العاجل لوضع أسس مواجهة السياسة الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية بإسم صفقة "القرن"، صفقة يُخطط لها رئيس أمريكي غير ممكن التنبؤ بمواقفه ومُستعد للجنون ومُحاط بفريق يميني عقيدته صهيونية مُتَشدّدة لا تُعطي مجالا لأحد لا للمناورة ولا حتى للمناقشة.. الأولوية هي لمستقبل القضية والشعب الفلسطيني لأن التهديد القادم يستهدف جذور هذا الشعب وجذور قضيته المرتبطة بأرض مُحتلة وقُدس تُسلب وتُسرق في كل لحظة ولاجئين جُلَّ حُلمهم العودة والعيش الكريم كباقي الشعوب، الأولوية هي لمواجهة تقزيم فكرة الدولتين لصالح دولة واحدة مُسيطرة هي دولة الإحتلال وكيان فلسطيني هُلامي مرتبط بكل مفاصله بمن يَحتل أرضه بل ويصبح جزءاً من سياسة الإحتلال نفسه مع توفير مناخات إقتصادية تحكم عقلية الفرد وتُسيطر عليه شرط أن ينسى هذا الفرد شخصيته الوطنية الحَقّة وسيادته الكاملة على أرضه التي إعترفت بها الأمم المتحدة، بل أصبح عضواً مراقبا فيها وبإسم دولة فلسطين.

الساعة الفلسطينية تقترب ولا بُدّ لمن يريد أن يُبقيها قائمة أن يعمل على توحيد كافة مكوناته وأًطره وعلى أساس التحضير لمواجهة الجنون القادم ووفق الشرعية الدولية وعلى أساس قرارات الأمم المتحدة نفسها، ومن لا يرى ذلك فهو يَعمل بشكل مباشر أو غير مباشر في تحضير الأرضية وتجهيزها لتلك الساعة التي ستكون قاضية وتُعيدنا لعصر ما قبل الثورة الفلسطينية المعاصرة.. لقد أدى إحتلال المرحوم "صدام حسين" للكويت لإعادتنا خمسين عاما للوراء عربياً وفلسطينياً وأدى إلى توقيع إتفاق "أوسلو" الهزيل.. وما سُميَ زوراً بـ "الربيع العربي" أدى للعودة للمربع الأول، مُربع إستنهاض الأمة في مواجهة الأخطار التي تحيط بها من كل جانب، وأعاد إنتاج أحلاف "بغداد" والحلف "الإسلامي" بمسميات جديدة وأعداء وهميين جُدد، وصراعات داخلية وحروب أهلية أرهقت الكل العربي ووضعت قضيته المركزية "فلسطين" في سوق البورصة الـ"نيويوركية" وفقا لمقاسات تُجار إعتادوا القيام بصفقات سيئة السمعة والصيت همها جمع المال وتجميع الثروة وبالطريقة "الميكافيلية".

الإنقسام وإستمراره سيقرب ساعة قضيتنا الوطنية ويُحيلها لمقاول التصفية وصفقته القادمة، والمصالحة بحدودها الدنيا ستعزز قدرتنا على تحدي تلك الصفقة وإيقافها وإبقاء ساعتنا بأيدينا، ساعة وطنية حدها الأدنى وحدها الأقصى حقوقنا الوطنية في التحرر والإستقلال وبسيادة كاملة على أجوائنا وحدودنا ومعابرنا وميناءنا وأرضنا وقدسنا ولاجئينا.

* كاتب فلسطيني يقيم في رام الله. - Firas94@yahoo.com