2017-12-01

جميل هلال: هل انتهت "شنططة" الدب؟


بقلم: د. أحمد جميل عزم

ينقضي نحو ساعة من فلم ناجي العلي، الذي قام ببطولته نور الشريف العام 1992، دون ظهور الممثل محمود الجندي، ولا يتعدى دوره في الفيلم ثلاثة مشاهد. ولكن هذا الظهور من أقوى ما بالفيلم.

تدور المشاهد في حرب العام 1982؛ حيث يتجول في الشوارع أثناء القصف الإسرائيلي، يرفض النزول للملاجئ، فيلتقي بين الحرائق ناجي الباحث عن دواء يساعد امرأة تعاني في الملجأ، وبينما يترنّح ثَمالةً، يسأل "متى ستأتي؟"، "هل ستأتي؟"، "أين هي؟"، وكان سؤاله عن الجيوش العربية. ويقتله الإسرائيليون وهو يغني لفيروز ويسأل عن الجيوش العربية. وفي أحد المشاهد، يجد سيارة هَجَرَها صاحبها هرباً من القصف، فيشغل جهاز التسجيل ويرقص في الشارع بموازاة القصف، على موسيقى "على هدير البوسطة".

يعرف المجتمع البحثي جميل هلال، باحثاً متميزاً، في علم الاجتماع السياسي. وأثناء تلك الحرب كان هلال قد أصبح مسؤول الإعلام في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، واضعاً خلف ظهره، حياته التي تركها في الضفة الغربية في فلسطين، ودراسته الأكاديمية في بريطانيا، وعمله بالتعليم في جامعة لندن، ليأتي للثورة.

عندما بدأت الحرب، ابتعدت رفيقته عضو الجبهة، التي كان له معها "علاقة تُزهر"، فأمسك دفتراً غلافه بلاستيكي، أخضر غامق، يَخطُ به لها، بقلم حبر ناشف، وخطٍ صغير، يومياته.

مؤخراً، نشر جميل هذه اليوميات، عن دار نشر "كل شيء- حيفا"، أزال منها أغلب التفاصيل الشخصية، وأبقى ما يتعلق بالحرب والسياسة. وكما كان "الجندي" يسأل عن الجيوش العربية، يسأل جميل هل سيقاتل الجيش السوري، الذي له ستة آلاف جندي في بيروت؟ لماذا لا يحارب؟ متى يحارب؟ وقمت بعدّ 53 مرة تحدث فيها جميل في الموضوع، ثم مللتُ العد.

يتضح في الصفحة 133 أنّ (كل العرب) كانوا يضغطون على المقاومة لتخرج من لبنان. لم يقل هلال عبارة "يا وحدنا" الفلسطينية، التي اشتهرت إبّان غزو بيروت، ولكن لسان حاله كذلك. وبعد يوم من موت الشاعر علي فودة، صاحب قصيدة "إني اخترتك يا وطني حُباً وطواعية، إني اخترتك يا وطني سراً وعلانية"، التي اشتهر بغنائها مارسيل خليفة، كتبَ جميل، أنّه بينما كان المقاتلون يتجمعون في الملعب البلدي استعداداً للرحيل، كان هناك أطفال، وصحافة، ونساء تبكي وتشتم الدول العربية التي "شنططت" الفلسطينيين، ويوضح أنّ الشنططة (ربما فعل اشتق من كلمة الشنطة لما تعنيه للرحيل).

ما بين مهماته الإعلامية والسياسية، وما بين قصف وقصف، كان يستمع للموسيقى الكلاسيكية، "لأستمد نوعاً من الهدوء النفسي". يعتني بنبتة "شجرة السعادة"، التي أهدته إياها، ويستمع إلى باخ، وفيفالدي، ويفكر بها، وبالحرب والسياسة وبما بعد الحرب. عندما كان يحاول النوم يتخيل نفسه يصمم كوخاً خشبيّاً في غابة، ويفكر بقصةٍ بدأت ترويها ولم تُتمها عن "دب ضائع يجوب البحار بحثاً عن عالم جديد فيه سلام وطيبة وهدوء". ويفكر: متى ستتمها؟.

من أكثر المشاهد التي احتفل بها مشاهدو فلم ناجي العلي، مشهد الخروج من بيروت، وإصرار الجميع على تحويله لمشهد تجدد المقاومة، بدل انكسارها. وفي يومياته، عدا شتم "الشنططة"، يسجل: "قرأت يافطة تقول: (أبوي رايح مع العسكر)، وأخرى تقول (بيروت فخورة بكم). قوافل الشاحنات العسكرية المحملة بالمرحلين تودع بزخات من الرصاص المصوب نحو السماء. منظر يحزن له القلب وتدمع له العين. امرأة عجوز تصيح؛ (الثورة لن تموت)". ولكنه وهو ذاهب لتونس، كمحطة يتركها فوراً، يسجل مشاهد فخار مبكية أخرى، ومشاهد تَردٍّ مُخجلة. "عندما غادرت الباخرة ميناء ليماسول، أطلقت السفن الراسية في المرفأ صفاراتها تحيةً ووداعاً لنا وبقي صوت صفاراتها مسموعاً حتى اختفائنا عن النظر. دمعت عيناي، إنها تحية لثورة صمدت، تهاجر الآن إلى المجهول..". ولكن جميل يوضح جزءا من ممارسات ما بعد الحرب، فجزء ممن على السفن لا علاقة لهم بالمقاومة، وبعض من عُدّوا قيادة استولوا على قمرات النوم على حساب الآخرين، وبدأت صراعات على صغائر الأمور، وأحدهم كان يخضع لتحقيقات فساد عندما بدأت الحرب.
 
لأنها يوميات توقفت بنهاية الحرب، لم يروِ جميل هلال أين وصل الدب في بحثه عن السلام؟ ولكن كعالم اجتماع وسياسة، ننتظر منه الإجابة.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com