2017-11-27

إرفعوا أصوات الوحدة..!


بقلم: عمر حلمي الغول

تعالت أصوات التشاؤم والنكوص عن التفاؤل مع إنعقاد إجتماع ممثلي فصائل المقاومة في القاهرة يومي 21 و22 نوفمبر الحالي، ونظر كثير من المراقبين للبيان الصادر عنه بكثير من الإحباط والإستياء، وعجت مواقع التواصل الإجتماعي بإطلاق مواقف غير واقعية، تلازمت مع تصريحات صلاح البردويل المغرضة، التي تراجع عنها في نفس الليلة التي أطلقها. ثم تلا ذلك تصريحات من يحيى موسى وقبله احمد بحر وشروطه وأخير ا مؤتمر خليل الحية أمس، التي هدد فيها وتوعد إذا لم يتم صرف الراتب من قبل الحكومة، مع ان البيان جاء موضوعيا ومنسجما مع واقع الحال، ولم يخرج عن الرغبة الأكيدة ببناء جسور الوحدة الوطنية القوية والراسخة وفق الشرط الطردي لتقدم عربة المصالحة على أرض صلبة ومتينة.

غير ان المراقب وهو يتابع المزاج العام للشارع الفلسطيني، يلحظ انه متعجل لرؤية النتائج الإيجابية فورا، ونظر للمصالحة كحبل نجاة له من كارثة الإنقلاب الحمساوي على الشرعية، الذي ترك بصمات خطيرة على كل مناحي الحياة. ولم يتوقف أمام الكم الكبير من القضايا السياسية والإقتصادية والمالية والأمنية والإجتماعية والوظيفية الإدارية والقانونية والتشريعية على مدار الأحد عشر عاما الماضية، التي تحتاج إلى معالجات ناضجة ومسؤولة قبل الإعلان عن تقدم حقيقي. رغم ان لسان حركة فتح والقيادة الشرعية يركز على مسألة اساسية الآن كمدخل لوضع مدماك حقيقي  للمصالحة، عنوانه "تمكين حكومة الوفاق الوطني في تولي مهامها على الأرض"، ولم تضع الملفات الأخرى على طاولة البحث.لإعطاء فرصة للتقدم بخطى ثابتة على الأرض. وبالتالي المواطن البسيط، وحتى الكثير من القوى والنخب السياسية والإعلامية والثقافية والإقتصادية وقعت أسيرة الخطاب الإعلامي الشكلي لقائد حماس في غزة، يحيى السنوار، الذي "يلمع ذهبا" من حيث الشكل بالدعوة للوحدة الوطنية، وإبدائه الرغبة للنزول للشارع للضغط من أجلها، وإستعداده "لقطع رأس" من يعطل المصالحة، والمتناقض مع ذلك في الإجتماعات ذات الصلة الحقيقية بالمصالحة. مثلا السنوار في إجتماع العاشر من إكتوبر الماضي، كاد يفجر بمواقفه المتشددة خيار المصالحة، حين أكد أنه "لن يسمح بوضع سلاح حماس ضمن خطة وطنية واحدة، وسيبقي على الأنفاق، ويستقطب عناصر جديدة لذراعه العسكري "القسام"، وسيطور المصانع الموجودة تحت الأرض .. إلخ من المواقف غير الإيجابية. ولولا حكمة الأشقاء المصريين وسعة صدر وفد حركة فتح في ذلك الإجتماع لما خرج بالنتائج الإيجابية المعلنة آنذاك.

لم يشأ المرء ولوج هذا المنعطف إلآ لتبيان الفرق بين الخطاب الشكلي والممارسة الفعلية على الأرض لحركة حماس، وفي الأيام الأخيرة تماهى الخطاب مع السلوك اليومي، وإرتفعت وتيرة الخطاب السوداوي، الذي يعكس إشاعة اجواء الفشل عبر التهديد والوعيد لعدد من قادة حماس. مع ذلك لا يجوز الغرق في متاهة إنسداد الأفق، ويفترض على الجميع إستخدام لغة وخطاب يغذي خيار التفاؤل والأمل في اوساط الشعب الفلسطيني عموما وقطاع غزة خصوصا. والإبتعاد عن لغة الشعارات الديماغوجية العنترية، لإن المصالحة الوطنية مصلحة عليا للشعب العربي الفلسطيني عموما وللقيادة الشرعية خصوصا، لإنها أم وأب الشعب الفلسطيني. وليس مضطرا اي قائد لإطلاق مواقف ملتبسة وتوتيرية، لإن محددات المصالحة واضحة وجلية، وتتمثل في وثيقة الوفاق الوطني او وثيقة الأسرى مايو 2006، وورقة المصالحة المصرية التي تعتبر مرجعية لسلاح المقاومة، فضلا عن شعار الرئيس ابو مازن الناظم للمصالحة " نظام سياسي واحد، قانون واحد، سلاح واحد". وبالتالي لا حاجة للإنخراط في دوامة التوتير المفتعلة، التي يسعى لها البعض لتفجير الألغام في طريق المصالحة، لاسيما وان المتضررين منها في جناحي الوطن وخاصة في قطاع غزة كثر.

إذا على الشعب ان ينتبه للغث والسمين من المواقف المطروحة لتسويق الذات في الشارع، وبين البروباغاندا والمواقف الحقيقية لإولئك القادة، وأيضا بين خلفيات حركة حماس تجاه المصالحة وإستعجالها لسلق طبختها قبل إنضاجها. ومع ذلك على الجميع المضي نحو المصالحة بخطى حثيثة وقوية، ولكن على أرض صلبة، ولا يجوز القفز، لإن نتائجه عقيمة. ونحن لسنا ألمانيا الغربية عندما توحدت مع المانيا الشرقية في تسعينيات القرن الماضي، ودفعت مئات المليارات ثمنا لوحدتها. رغم ان الرئيس عباس ومنظمة التحرير وحركة فتح وفصائل المنظمة، هم اصحاب المصلحة الحقيقية في المصالحة. ومستعدون لدفع الثمن مضاعف ومكعب عندما يتم التطبيق الأمين لخطواتها، وتتمكن حكومة الوفاق من تولي مهامها على الأرض. وليرفع الجميع الصوت عاليا دعما وإنتصارا للمصالحة والوحدة الوطنية، ولتصمت اصوات الشؤوم والنعيق، وليقف الشعب موحدا وقويا خلف خيار المصالحة الحقيقي لا الشكلي.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com