2017-11-17

رسالة الى الرئيس.. اذا مات الشعب مات كل شيء..!


بقلم: علاء المشهراوي

اسمح لي يا سيادة الرئيس ان اكون صريحا معك، بعيدا عن رتوش الكلمات وتجميل الحروف.. اسمح لي ان انقل اليك رسالة ابنائك في قطاع غزة، الفتحاويون قبل الحمساويين، والبسطاء قبل القادة والموظفين قبل رجال الاعمال.. اسمح لي ان انقل رسالة كل ابنائك المتعبين من الخريجين والعمال العاطلين وحتى الاطفال والنساء والشيوخ.

سيادة الرئيس: لا تخيب ظننا فيك، ولا تسمح لبطانة السوء ان يأخذوك بعيدا عن نبض الشارع، ونداء الضمير، كلنا امل بان تبقى الصورة الناصعة التي رسمها لك ابناء شعبك وانت تتخذ قرار المصالحة التاريخي، ان تبقى ناصعة مشرقة تميز تاريخك وحاضرك ومستقبلك، ارفع العقوبات، وافتح معبر رفح، وانصف الموظفين، وامض قدما نحو حلم الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، وخط مجدك بمداد من ذهب وعزك بحروف من نور.

هذه الرسالة يا سيادة الرئيس، تخفي وراء اكمتها ما تخفيه، انها تخفي انفجار الغضب وانفلات الضجر وثورة اليائسين، نعم ثورة لا تبقي ولا تذر، ستعصف بالأخضر واليابس، وستكفر بكل المبادئ، وتتنكر لكل الشعارات التي ستصبح حينئذ، مجرد اوهام تجلد صبرنا وتغذي معانتنا الهائلة بمرارة الهزيمة وذل الانكسار.

سيادة الرئيس: شعبك الذي احتشد بمئات الالاف في ساحة السرايا ليستمع لخطابك المسجل، يتأمل ان يسمع خطابك الحي القادم في انطلاقة "فتح" وجها لوجه، يريد ان يحتفي بك، نعم لقد اشتاق اليك، فلا تخيب فأله ولا تكسر عصاته، ولا تحبط فرحته، كم يتوق الى استقبالك بين احضانه لتتوج بها المصالحة، والا فلن تجد المئات يستمعون مجددا الى خطابك المسجل.

سيادة الرئيس: شعبك لن يحتمل اكثر، ويتمنى عليك الا يساق الى هاوية الانكسار، فهو اقوى واجمل وأهم ما تتسلح به في مواجهة عدوك، فاذا مات الشعب مات كل شيء..!

والى لقاء قريب على ارض غزة..

* إعلامي فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - mashharawi@yahoo.com