2017-11-12

السعودية وإسرائيل ومخاوف الوحل اللبناني..!


بقلم: مصطفى إبراهيم

يبدو أن المرحلة الراهنة تتجاوز الإجابات الجاهزة. الإجماع والدعم اللامحدود من الإدارة الأمريكية لخطوات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والعلاقة الوثيقة التي تربطه مع صهر رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب ومستشاره الخاص، جاريد كوشنر، وزياراته المتكررة الى الرياض والحديث عن وضع خطط إستراتيجية مشتركة بين الطرفين.

ترامب منح صهره كوشنير المسؤولية عن عملية السلام بين العرب وإسرائيل، وتجلت العلاقة بين السعودية وادارة ترامب بزيارة الاخير للرياض في شهر مايو/ آيار الماضي وعقد صفقة بنحو 450 مليار دولار، ووثق كوشنير علاقاته مع بن سلمان ومع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو.

وإذا أخذنا في الاعتبار الاخبار التي تحدثت عن لقاء ولي العهد بن سلمان بمسؤولين إسرائيليين على متن يخت في البحر الأحمر أو زيارته لتل أبيب، وإستقباله في مقر  وزارة الأمن الإسرائيلية. وحتى لو لم تتم الزيارة أو اللقاء غير أنه من الواضح أن العلاقة بإسرائيل تتطور، والرابط بينهما التهديد والخطر  الإيراني.

هذا ما يدفعنا للتساؤل عن طبيعة العلاقة القائمة مع إسرائيل، ومن الذي سيدفع الثمن وهل الهدف الاعلان عن تطبيع لعلاقات علنية بين اسرائيل والسعودية؟ وهل ستلعب إسرائيل دور الوكيل لخوض معركة مع إيران ومشاغلتها في سورية ولبنان لحساب السعودية وضرب حزب الله؟ علما ان اي حرب مع إيران فإن استحقاقاتها باهظة الثمن على السعودية ومنطقة الخليج العربي؟ السعودية ليس لديها القدرة على مواجهة إيران، عسكرياً، لذا تسعى  لخلط الأوراق في لبنان بارغام السعوديين رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري على الاستقالة من منصبه.

هذا إستغلته إسرائيل كي تحرض على النفوذ الإيراني في لبنان وتحاول دفع المجتمع الدولي لتأسيس تحالف ضد ايران وحزب الله والضغط لإخراجها من لبنان كما حدث في العام 2005 وإخراج القوات السورية من لبنان، وطالب به رئيس مجلس الأمن القومي السابق غيورا آيلاند في مقال نشره في صحيفة "يديعوت أحرونوت" الثلاثاء الماضي، قال "إنه على إسرائيل الا التدخل عسكريا في شكل مباشر كي لا تسقط في الوحل اللبناني، كما حدث عام 1982، إنما عن طريق مبادرة حشد ائتلاف دولي للضغط على الرئيس ميشيل عون وإرغامه على منع التأثير الإيراني وتقويض قوة حزب الله وإن الوضع اليوم يمنح إسرائيل الفرصة للتدخل والتأثير في لبنان، ويمكنها من فعل أمرين مهمين، الأول محاولة إقناع الغرب بتبني المبادرة المطروحة، والثاني التأكيد على أنه طالما يفضل الرئيس والجيش والشعب اللبناني خدمة إيران، سيكون لهذا القرار تأثير مباشر على حرب لبنان الثالثة، وانه عند قيامها لن تحارب إسرائيل حزب الله فقط، بل ستحارب الدولة اللبنانية التي تدعمه".

منذ فترة من الزمن هناك ردع متبادل بين إسرائيل وحزب الله، على رغم أن إسرائيل قامت خلال سنوات الحرب السورية بقصف شحنات أسلحة سورية تدعي أنها تنقل إلى حزب الله في لبنان. وعلى رغم أن وجود الطيران الروسي ودفاعاته الأرضية في سورية، وكأن هناك تفاهمات إسرائيلية روسية على عدم الإعتراض على نشاط الطيران الإسرائيلي في الأجواء السورية. إضافة إلى أن الطيران الإسرائيلي يستبيح الأجواء اللبنانية، غير أنه يضرب في سورية وليس في لبنان.

معلقون إسرائيليون يقولون إن الأوضاع السياسية في المنطقة خصوصاً في سورية ولبنان مريحة نوعاً ما لإسرائيل، على رغم  التحذيرات الإسرائيلية المتكررة من تعاظم الوجود الإيراني في سورية، وبالقرب من حدودها على الجولان. والسؤال في ظل الخشية الإسرائيلية من قوة حزب الله الصاروخية الكبيرة: هل إسرائيل بحاجة إلى شن حرب على لبنان؟ وهل يلتزم حزب الله وهو يمتلك ترسانة صاروخية تؤلم  إسرائيل؟

إسرائيل لها مصلحة بتطوير علاقاتها مع السعودية وتعمل بكل جهدها من أجل تقليم أظفار حزب الله وإضعافه. غير أنها لا تركض خلف تمنيات وطلب ابن سلمان، والأمور في إسرائيل ليست بهذه السهولة ولا تستطيع المغامرة في لبنان وهي تدافع  عن مصالحها الإستراتيجية والأمنية، ولديها من الأدوات والإمكانات ما يؤهلها خوض حرب بطرق ووسائل أخرى، نجحت في بعض منها.

الإثنين الماضي أصدر مركز أبحاث الأمن القومي (INSS) في جامعة تل أبيب، تقدير موقف حول إستقالة سعد الحريري، بعنوان "لبنان بعد استقالة الحريري في ظل الصراع السعودي الإيراني"، قال  أن كلا من  "حزب الله وإيران يفضلان الإمتناع في هذه المرحلة عن خوض حروب جديدة في ظل الفراغ السياسي في لبنان، كي يتسنى لهما إعادة الاستقرار إلى النظام السياسي اللبناني، وأن استقالة الحريري لن تؤثر على السياسة الحذرة التي يتخذها حزب الله مقابل إسرائيل، والانطباع الذي يتركه حزب الله في المرحلة الحالية منع التوتر بينه وبين إسرائيل".

إسرائيل لن تسارع إلى خوض حرب من أجل السعودية وابن سلمان..
في مقال نشره في صحيفة "هآرتس" الأسبوع الماضي السفير الأميركي السابق في تل أبيب، دان شابيرو، ذكر ان "ثمة احتمال ان تحاول السعودية نقل الحرب ضد إيران من سورية إلى لبنان، وأن السعوديين معنيون بقيام إسرائيل بهذا العمل القذر". وأضاف شابيرو "أن السعودية تأمل بأن تدفع استقالة الحريري حزب الله إلى المبادرة لحرب مع إسرائيل"، وقال "إنه يحظر على إسرائيل أن تنجر  خلف السعودية إلى حرب مبكرة جداً".

ابن سلمان يمتن علاقاته مع الادارة  الامريكية وإسرائيل، اللتين تدعمان الديكتاتوريات والإنظمة الرجعية، وتحاولان رسم خريطة جديدة في المنطقة العربية، وكل ما يهم ابن سلمان تكريس حكمه وتثبيته من خلال غطاء أمريكي ودعم  إسرائيلي على حساب أمن ومصالح بلاده والمنطقة العربية. إسرائيل مستعدة للذهاب مع بن سلمان الى مواجهة إيران، لكن من غير المعروف إلى أي حد وبأي وسائل؟ غير أنه مع ترامب ونتنياهو كل شيئ ممكن..!

* باحث وكاتب فلسطيني مقيم في غزة - Mustafamm2001@yahoo.com