2017-11-05

نتنياهو يبحث عن نموذج لدولة فلسطينية..!


بقلم: د. هاني العقاد

بالتزامن مع احتفال الحكومة البريطانية بإحياء احتفالاتها بمرور مائة عام على وعد بلفور والجريمة المستمرة منذ قرن من الزمان ومشاركة نتنياهو في هذه الاحتفالية وتملق نتنياهو بانه يبحث عن موديلات ونماذج للسيادة الفلسطينية على الارض، ومع اقتراب نهاية العام الاول لإدارة ترامب في الحكم وسعيها الحثيث لبلورة اطار حل يشجع الفلسطينيين والإسرائيليين على البدء بمفاوضات ثنائية مباشرة برعاية امريكية وبغطاء اقليمي، وبالتزامن مع توقع الفلسطينيين ان تكون الادارة الامريكية قد استوفت تحضيراتها للتقدم بأفكار ايجابية للجانبين الفلسطيني والاسرائيلي قبل نهاية العام الجاري. ولعل نتنياهو يدرك ان الامريكان سيطرحون افكارا لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي على اساس تطبيق حل الدولتين، وهذه الافكار قد تختلف قليلا عما يريد او يخطط لذلك فان ما يشغله هذه الايام هو البحث عن شكل للدولة الفلسطينية التي تلبي متطلبات المصلحة الاسرائيلية وبالتالي تكون تحت الوصاية الاسرائيلية بالكامل.

خلال مشاركة نتنياهو في احتفالات بريطانيا التي اعلنتها رئيس وزراء بريطانية العنصرية (تيريزا ماي) اراد نتنياهو ان يظهر لبريطانيا والعالم انه معني بالسلام مع الفلسطينيين وانهاء الصراع وبالتالي قال خلال كلمة ألقاها في معهد "تشتهام هاوس" في لندن أنه يتوجب التفكير في نماذج جديدة للسيادة الفلسطينية على الأرض بما فيها الحدود المفتوحة "منعًا للوصول إلى نموذج مشابه لنموذج غزة وجنوبي لبنان". مضيفا "حيثما خرج الجيش فإن الإسلام المتشدد يحل مكانه".. كما وتحدث نتنياهو عن الاستيطان في الضفة الغربية واصفا فكرة إخلاء المستوطنين من الضفة بـ"التطهير العرقي"..! ولعل نتنياهو هنا يريد ان يصور للعالم ان وجود الاستيطان بالضفة الغربية حق لدولة اسرائيل باعتبارها ارض اسرائيلية وبهذا ينكر نتنياهو حق الفلسطينيين في ارضهم وبالتالي حقهم في تقرير المصير وتقرير من يسكن ارضهم. كما ويصور نتنياهو للعالم ان الفلسطينيين هم المحتلين والغاصبين لأرض اسرائيل وهنا يكرر نتنياهو قلب الحقائق وتزيف الوقائع التاريخية.

لا اعتقد ان المجتمع البريطاني كله يصدق نتنياهو ويعتبره رجلا مرحب به في بريطانيا ويتعاطف مع اسرائيل في الوقت الذي تتعاطف فيه رئيسة وزراء بريطانيا مع اسرائيل وما تمثل في الاحتفال بمرور مائة عام على بلفور.. وقالت "انها فخورة بما قامت به بريطانيا قبل مائة عام"..! ولعل هذا يمثل احياء للجريمة التي ارتكبتها بريطانيا بحق الفلسطينيين والتي كانت ومازالت سبب معاناة الفلسطينيين وسبب للجرائم الاسرائيلية المنظمة والتي ينفذها الجيش الاسرائيلي بحق المدنيين الفلسطينيين في كل انحاء الاراضي المحتلة.. هناك  في لندن كان نتنياهو يتحدث عن تطرفه وعنصرية دولته في الوقت الذي خرجت فيه جموع المتظاهرين من ابناء المجتمع البريطاني الداعمين للقضية الفلسطينية وفكرة السلام العادل الذين يعرفون الحقيقة ويعرفوا ان اسرائيل دولة احتلال ويعرفوا ان دولتهم سبب هذا الاحتلال الذي يرتكب الجرائم تلو الجرائم من قتل وهدم البيوت وترحيل الفلسطينيين عن قراهم وبيوتهم مزارعهم وتحويلهم الى لاجئين بلا حقوق رافعين لافتات كتب عليها "وعد بلفور ادى الى النكبة الفلسطينية".. كما كتب على لافتات اخرى "الحرية لفلسطين".

نتنياهو اكد في لندن انه يبحث عن موديلات لدولة فلسطينية غير مستقلة وليس لها سيادة كاملة على الارض والامن وليس لها حدود.. بل انه اكد ان الدولة الفلسطينية مفتوحة الحدود دون السيطرة على المجال الجوي والبحري. وما قاله نتنياهو هنا ليس من اختراعه الشخصي بل ان كل الاحزاب الاسرائيلية وحتي الاحزاب التي تؤيد الحل السياسي على اساس حل الدولتين باتت بنفس الرؤيا وبنفس تصور نتنياهو. ولا يوجد اختلاف في اسرائيل كبير سواء في الائتلاف الحاكم او خارجه، ولا اعتقد ان احدا في اسرائيل اليوم يرغب في سلام حقيقي قائم على العدل ويرغب في منح الفلسطينيين حق تقرير المصير ليتمكنوا من اقامة دولتهم المستقلة على كامل تراب العام 1967 وعاصمتها القدس، على ان تكون هذه الدولة خالية من التواجد اليهودي بالكامل وتتواصل الدولة الفلسطينية جغرافيا مع اجزائها واطرافها والعالم الخارجي. ولا اعتقد ان سلاما يمكن ان يسود المنطقة بغير دولة فلسطينية بهذه الواصفات ولا احد يمكن ان يقبل بدولة دون سيادة حقيقية على الارض والبحر والجو والحدود مع الدول المجاورة ولا يمكن لاحد ان يقبل بدولة فلسطينيين دون القدس ودون عودة اللاجئين.

ان ما يحاول نتنياهو بلورته اليوم ليس فكرة وليس نموذجا لدولة فلسطينية وانما مخطط بدأ بالتنفيذ بالفعل قبل هذا الوقت بتكريس الاستيطان وتسريعه بالضفة الغربية وعزل الضفة عن غور الاردن حيث تسارع اسرائيل وجيشها لاعتبار كافة الاراضي الواقعة مع الحدود الاردنية مناطق عسكرية سيتم تسليم مساحات كبيرة منها لصالح البناء الاستيطاني.. ويهدف المخطط لقطع الطرق الواصلة بين المدن الفلسطينية والقري وعزلها عن القدس فلا تواصل بين رام الله والقدس ولا تواصل بين الشمال والجنوب ولا تواصل بين غزة والضفة الغربية. ولعل خطة "القدس الكبرى" جزء من هذا المخطط والتي بدأت بمشروع تكبير محيط القدس وعزل القري الاحياء العربية عن محيطها وحصار المدينة المقدسة بحزام من المستوطنات اليهودية. ويتحدث  المخطط عن ضم اسرائيل لخمس مستوطنات كبيرة  لمدينة القدس، مقابل إخراج تجمعات مخيم شعفاط للاجئين وعناتا وكفر عقب منها، ما يهدد (140) ألف فلسطيني بالخروج من القدس اكثر من نصفهم يحملوا الهوية المقدسية وبهذا تكون اسرائيل ثبتت على الارض الحل الذي تريده وتتفاوض اسرائيل عليه، والذي تريد ان تعتمده الادارة الامريكية ويقبله المجموع الاقليمي.

* كاتب فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - dr.hani_analysisi@yahoo.com