2017-10-01

نحن وهم..!


بقلم: رائف حسين

مساء الثلاثاء الماضي لٓبّٓيتُ دعوة وزارة الخارجية الألمانية لحضور احتفال، ينظمه المعهد الألماني لتبادل الثقافات التابع للوزارة، لتسليم ملكة السويد، الملكة سيلفيا، جائزة المعهد السنوية التي تقدم لشخصيات أو مؤسسات تعمل لمساعدة المحتاجين في العالم  وربط الثقافات المختلفة ببعضها البعض وتطوير التبادل الثقافي الكوني بين كل الشعوب.
 
الملكة سلفيا التي تشارك وتدعم اكثر من ستين مؤسسة ومشروع في أنحاء المعمورة، والتي أسست عدة مؤسسات خيرية لدعم المحتاجين من أهمها مؤسسة "مينتور" لدعم الشباب والتي تعمل في اكثر من ثمانين دوله وتتواجد في كل الدول العربية ومؤسسة اخرى تدعم رعاية المسنين المصابين بمرض الزهايمر، هي الشخصية الثامنة التي تحصل على هذه الجائزة.

قبل دخولي الى قاعة الاحتفال التي تواجدت بجانب بوابة برلين الشهيرة بالقرب من البرلمان الألماني كان الأخوه الأكراد يحتفلون بنتائج الاستفتاء الشعبي الذي نظمه البرزاني في شمال العراق. راقبت الوضع لفترة بهدوء.. ودخلت.

لأول وهلة ممكن ان يسأل القارئ، وبحق، ما علاقة هذا بهذاك؟ وما هو الرابط بين ملكة السويد واحتفال الاكراد ووزارة الخارجية الالمانية؟

العلاقه سهلة وعميقة، والرابط بعيد وقريب.. الدياليكتك هنا يدور حول "نحن وهم".. حول "نحن والآخر".

في بداية الاحتفال، دخلت الملكة سيلفيا بتواضع وببسمة ودون حرس شخصي مبالغ به ودون بساط أحمر ودون بوس أيادي وانحناء من الحاضرين..! ابتسمت وتذكرت احتفالاتنا بالشرق وحفاوة الاستقبال المبالغ به للمسؤولين والدجل الذي يخيم على الحالة عندما ترى رئيساً أو ملكا أو حتى مديرا شرقياً يدخل حفلا رسميا.. وقلت لنفسي هذا هو الفرق بيننا وبينهم.. ملوكهم ورؤسائهم يتمتعون بالبساطة والتواضع ويتقربون في كل فرصة من الشعب ورؤساننا وملوكنا يتمتعون بالعنجهية والتكبر ويُتقِنون البعد عن الجماهير بمهارة نادرة.. هم ونحن لم نخلق من طينة واحدة..!

ألقى وزير الخارجية الألماني، سيغمار غبرئيل، كلمة ترحيب وتقدير بالملكة سلفيا ونوه الى العقل المنفتح للشعب السويدي بشكل عام ولجلالة الملكة بشكل خاص. وأشار الى ان الملكة سلفيا التي ولدت في البرازيل لأب ألماني وأم برازيلية تحمل النظرة الكونية بدمها وبتاريخها.. فهي برازيلية القلب وألمانية الجسد وسويدية الروح.. هي تنظر الى العالم ليس من من منظار "نحن وهم".. بل من منظار انساني منفتح بحت.. "النحن" تعني البشرية وكلنا بها سواسية.. وهذا ما جعلها محبوبة وصاحبة مصداقية عالية في كل المعمورة وبين كل الشعوب.  وهي التي تدعم اندماج القادمين الجدد من لاجئين وآخرين الى أوروبا منذ سنوات طويلة،  والذي اصبح منهم من يتقلد وزارات ومراكز مرموقة في المؤسسات الرسمية.

تذكرت الإخوة الأكراد بالخارج وسألت نفسي لماذا يفرحون بالانفصال مع انهم منذ مئات السنين جزء من مجتمعنا ودولنا؟ وهم يرقصون فرحاً للانفصال في بلد يحاول منذ أكثر من ستين عام ان يوحد الصف الاوروبي في خيمة واحدة..! واستنتجت سريعاً انهم حقاً يعيشون بيننا ومعنا في بعض الدول العربية، لكن فرصتهم ليصبحوا منا لم تعطى لهم بالكامل كما هو لازم ومطلوب،  وبقيت النظرة العامة السائدة في شرقنا تجاههم: هم ونحن.. نحن الأصل وهم الفصل.. نحن الأساس وهم الدساس.. نحن اصحاب الارض وهم الدخلاء عليها. هم ونحن في شرقنا دياليكتك انفصالي إقصائي، بينما نرى محاولات ناجحة في الغرب لجعل "هم ونحن" مجموعة واحدة، مجتمع واحد تربطه الإنسانية والمصالح المشتركة والنحن هي لغة المخاطبة والتوجه.

جواب الأخوة الأكراد على التوجه العربي العنجهي الإقصائي لابناء الأقليات أتى أيضاً رد شرقي إقصائي بلغة هم ونحن.. بلغة أنتم هناك ونحن هنا.. وكما تكلم وزير الخارجية الألماني بكلمة الترحيب للملكه السويدية: وقال نحن نعيش في عصر يتطلب وضع اليد باليد لمصلحة الجميع بعيدا عن الانانية والشوفونية القاتلة التي تنتهجها بعض القيادات السياسية في العالم.

نعم الحياة في جزيرة مقطوعة عن الآخرين لم تعد ممكنة في القرن الواحد والعشرين، ولكن هذا هو بالضبط الذي زرعه البرزاني في عقول الاخوه الأكراد في العراق والراقصين منهم في برلين. البرزاني لم يكن صريحا مع أبناء شعبه عندما وضع راسه بالحائط واستجاب للضغط الاسرائيلي لإجراء الاستفتاء رغم معارضة كل دول العالم، الا اسرائيل،  هذه الخطوة الهدامة. أبنت القائد الكردي الآخر الطالباني، المنازع للبرزاني، علقت على اصرار البرزاني على اجراء هذا الاستفتاء رغم موقف العالم منه، بانه قفزة الى المجهول.. نعم هي قفزة الى الوراء الى عصر آخر بعيداً عن الواقعية وبعيداً عن مصلحة الشعب الكردي في هذه المرحلة.

الملكة السويدية شددت في كلمة شكرها على ان القيادات السياسية في العالم عليها ان تصغي لشعوبها وتعمل كل ما في وسعها لمصلحة الشعب دون ان يضطهد شعبا آخر..

السؤال المحق هو: ما هي مصلحة الشعب الكردي في العراق الآن من الانزلاق الى مثل هذه الخطوة؟ البعض اجاب بصدق ان للأكراد الحق في تقرير مصيرهم وبناء دولتهم أسوة بكل شعوب المعمورة.. نعم هذا توجه انساني وتقدمي دون أدنى شك.. لكن قبل هذا يبقى ان نسأل ماذا تعني مصطلحات تقرير المصير والدولة المستقلة؟ أليست هي الحدود، والجيش، والشرطة والسلطة، والحكومة، واللغة والتعليم وحرية التحرك والتنقل والتجارة والاستثمار؟ شمال العراق الكردي يحظى بكل هذا منذ سنة 2005 وأكثر من ذلك ايضاً.. وهذا ما لا تدركه الاكثرية العظمى من الاخوة الأكراد الراقصين في برلين ولا الأكثرية العظمى من العرب الذين تشدقوا في حق الشعوب بتقرير مصيرها لتعليل دعمهم لخطوة البرزاني..

الاكراد في شمال العراق ينتخبون حكومتهم لوحدهم ولهم برلمانهم الخاص ولهم جيشهم وقواتهم الامنية التي تحميهم وتهتم بأمرهم وبحدود مقاطعتهم ولهم اقتصادهم الوطني ولهم مدارسهم ولغتهم وسلموا من الحكومة المركزية العراقية الجامعات والمعاهد العليا دون مقابل وسلموا أيضاً المطارين الدوليين في أربيل والسليمانية دون مقابل، ولا يحق للجيش العراقي ولا الأجهزة الأمنية العراقية ان تتدخل بالشأن الكردي دون إذن من حكومة المقاطعة.. هذا لم يطرحه البرزاني على الإخوة الاكراد قبل الاستفتاء ولَم يصارحهم بان الانفصال عن العراق سوف يؤدي الى خسارة معظم هذه الإنجازات التي تصب في مصلحة الشعب الكردي. كما ولَم يصارحهم بأن القسط الأكبر من اجور موظفي المقاطعة الكردية يأتي من الحكومة العراقية المركزية وانه هو شخصياً يتصرف في أموال النفط العراقي التي تجنيها حكومة البرزاني من بيع نفط كركوك والتي هي جغرافيا وتاريخيا خارج حدود كردستان.. عوائد هذا البيع لم يصرح بها البرزاني لحكومته حتى الْيَوْمَ، ولم يسلم الحكومة المركزية القسط المتفق عليه في اتفاق الفدرالية.. البرزاني اجرى الاستفتاء ليس لمصلحة شعبه بل لمصلحته الاقتصادية الضيقة دافعاً شعبه الى قفزة الهلاك..

مصير هذه القيادات السياسية سيكون، كما قالت ملكة السويد في كلمتها، بين أيدي شعبها الذي لا يرحم ان صودرت مصالحه وقوت ابناءه.. البرزاني أراد بهذه الخطوة نقل الاكراد من الحرية الكاملة الى الانعزالية الكاملة.. هم هناك ونحن هنا.. فهم من عصر آخر..!

* محلل سياسي، رئيس الجالية الفلسطينية في المانيا. - raif@raif-hussein.de