2018-03-03

في التعبير عن الرأي..!

بقلم: تحسين يقين

الأدب يأتي من الحياة، وايضا تأتي الحياة من الأدب والفن والفكر.. كذلك..!

وكيف ستكون الحياة بدون أدب..!

بل هل جربنا أن نقضي يوما كاملا بدون موسيقى وغناء؟

جميل هو الأدب الذي سحرنا صغارا وكبارا.. ورائع هو الفن بما يملك من ترفيه واستمتاع..

ولكنه أيضا ضروري بما يقود من وعي.  ومن موقف ودور..!

كتب الشاعر الشاب جاد عزت:
الحصنُ الأخير في داخلي،
أصبحٓ متاحاً للسقوط،
بقي سهم الشفقة لأنتهي.

فقلت: بالرغم من كل الصراحة غير المتنهية التي وصلت المبالغة والتطرف، في ظل إعادة الزمان السابق نفسه، في ظل هذا الوضوح الشديد البياض شديد السواد، لجأ اليوم اصدقاء وصديقات الى الرمزية؛ هنا اجد نفسي مفكرا في المعاني من جهة، والفعل من جهة اخرى.

لربما أصلا كان ذلك باعثا على الرمز، أو نشر اقتباس ما، من نص لكاتب آخر، من أجل الإيحاء بموقف ما..هو ذكاء نشر الاقتباس..هو لون أدبي معين بالرغم من عدم كتابة أي حرف!

فقالت الكاتبة سماح خليفة: الرمزية تحمل القارئ إلى عوالم مختلفة وتوسع الخيال، فتقدم للعقل أكثر من وجبة شهية فلا يعرف الملل.

فقلت: هو الأدب أساليب منذ أسرار البلاغة لعبد القاهر الجرجاني قبل تسعة قرون، وقبله وبعده..

أما أختي المقيمة بالولايات المتحدة يسرى يقين فعلقت: الرمزيه تجوال للروح والعقل لفضاء واسع بلا حدود ولكن انت من يحدد نوعية هذه الرحله.

فقالت الكاتبة أسماء ناصر عياش: لجأت للرمزية في عمود أسبوعي في كل من صحيفتي "الحياة الجديدة" و"الرصيف".. ومع ذلك لم أسلم من الظلاميين ولم تسلم عائلتي.. الرمزية في التعبير تتناسب طرديا وأنظمة القمع.

فقلت لها: مدخل تحليلي موفق يتفق مع تفسيرات ظهور الرمزية عالميا وعربيا وفلسطينيا خصوصا تحت الاحتلال ادبا وفنا..

أما الأخت أم عائد عيسى الرمزية فكتبت: إنها تبحر فينا في عالم كبير وتفتح المجال للتفكير ......

ثم علقت الكاتبة اثير صفا: الرمزية غواية المعنى الموارب..

الكلام في المجالس غير الكتابة..هي عالم أقرب للتفكير أكثر من الحديث السريع..

تتقاطع أسباب الحديث والكتابة ذاتيا وموضوعيا، بل وهناك ربط كبير بين المواضيع العامة وطنيا وعربيا ومنظورنا الذاتي.

ولعل وضعنا وما يثار من حديث رسمي وغيره، بل وما يظهر من إشاعات أو تصريحات لجس النبض الشعبي، تثير الحديث اليومي، وتثيرني للاستماع والتحليل، فمن المهم التعرف على نبض الناس.

في الأشهر الأخيرة لاحظت ميل الكتاب وغيرهم للحديث الرمزي، غير المباشر، لأسباب متعددة، وأزعم انهم/ن منتمون ويحبون وطنهم، ويرجون له الأفضل..ولديهم من آراء نقدية، يشعرون أن المناخ اليوم غير مناسب، لذلك يزهدون بالمباشرة.

هناك من يعيد نشر قصيدة أو لوحة أو صزورة..

من الديك الى الفراشة الى العين الى اليقظة.. وما زال يبدو في جعبتهم رموز اخرى.. جعلتني افكر في المذهب الرمزي على طول تاريخ الادب العالمي..

صباح الرمزية..!
ومساء الاستعارة والمجاز والكناية..وعبد القاهر الجرجاني.

لذلك خلدت الروائع وما زالت لأنها اكتسبت المصداقية، ومع دوران الزمان، وإعادة ظروف مشابهة، يلجأ ابن العصر إلى ما قيل من زمن، يلائم ليكون رأيا وتعبيرا عما نعيش.

في الوقت نفسه، تلهم البلاغة أصحاب العربية أساليب تعبير ذكية..

ويقودنا ذلك كله إلى القراءة والاطلاع، واستخدام ما نملكه من خبرات، وما يدفعنا أيضا للقراءة من جديد والكتابة كبوح أو تعبير أو ابداء موقف والتزام تجاه الحياة والوطن والنفس.

في قضيتنا الوطنية، وعبر مراحلها المحتلفة، صاحبتنا الكلمة، واللحن والفن، تعبيرا ومقاومة، وأظهرت حيوية شعبنا ووعيه تجاه ما يحدث حوله، مما جعل قضيتنا حية..

لذلك لعلنا تعيد الاعتبار للإيجابية فيما يتعلق بقضيتنا، خصوصا ونحن نتخاطب ونتحاور في مجالسنا أو في الفضاء الافتراضي.

قلنا إن إعادة الاعتبار للعامل الذاتي فرديا وجماعيا هو بيت قصيد صمودنا هنا، فكل ما يؤدي لذلك سيكون مهما، وسنعيد لكلماتنا نخبا وشعبا وقيادة نبل المسؤولية، وصدق الانتماء.

وهنا، سنجد أنفسنا منصتين لكل كلامنا، رمزا أو مباشرة، للصغير والكبير، بشرط أن نكون على قلب واحد وان اختلفنا في الرأي.

ولا بد من إعادة الاعتبار لمسؤولية المثقف بشكل خاص كقائد فكري للمجتمع.

"وجوهر الأمر ان المثقف، حسب مفهومي للكلمة، لا هو عنصر تهدئة ولا هو خالق اجماع، وإنما هو إنسان يراهن بكينونته كلها على حس نقدي، على الإحساس بأنه على غير استعداد للقبول بالصيغ السهلة، أو الأفكار المبتذلة الجاهزة، أو التأكيدات المتملقة والدائمة لما يريد الأقوياء التقليديون قوله، ولما يفعلونه. ويجب ألا يكون عدم الاستعداد هذا مجرد رفض مستتر هامد، بل ان يكون رغبة تلقائية نشطة في الإفصاح عن ذلك علنا…"
هذا اقتباس من كتاب "صور المثقف" لإدوارد سعيد حول استقلالية المثقف، ولو فكرنا قليلا سنجد أن المسؤولية تجاه قضيتنا والمجتمع والإنسانية أيضا لا تتناقض مع الرؤية النقدية.

هناك من اخرجهم المفكر من استحقاق الانتماء للمثقفين، ربما هذا مقياس او ميزان ضمير وميزان مهني نقيس به ذواتنا المثقفة والمبدعة، كم نحن من هذا التعريف وكم هي المسافات ما بيننا وبين التعريف، وبيننا وبين انفسنا والاخرين من مدينته الفاضلة..

ستجد الكلمة المسؤولة طريقها من أي مواطن يقولها ما دامت نابعة من حب الوطن والغيرة عليه..
ومن أي قائد أيضا..
لعلنا بذلك نزيد من بقائنا..
تلك هي الطاقة الإيجابية..!

* كاتب صحفي فلسطيني- رام الله. - ytahseen2001@yahoo.com