2017-12-27

أَنتَ المُنىَ..!

بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

قَدْ أَضحَى غَرَامُكَ ..
كُلَّ وَقتيِ ..
لا تَلُمنيِ ..
فالحُبُ فِيكَ ..
قَدْ بَاتَ نُسُكيِ ..

****

وَطَنيِ ..
لا يَبدوُ غَيرُكَ ..
أمَامَ عَينيِ ..
قَدْ غَدَا الكَونُ ..
بَعدَكَ أشبَاحٌ ..
تُرَاودُنيِ ..
وكيف لِلأَشبَاحِ ..
أن تَطلُبَ وُديِ ..

****

غَرامُكَ ..
أَرشَدنيِ طَرِيقيِ ..
وجَدَّدَتِ الأحلامُ فِيكَ ..
سَنواتُ عُمريِ ..

****

أَعرِفُ ..
مَا نَيلُ الأَمَانيِ بِالتَمنيِ..
فَإِنيِ لِوصْلِكَ ..
أَبذُلُ كُلَّ جُهديِ..

****

ما أنا بالظنينِ عَليكَ يَوماً ..
إني قَدْ نَشَرْتُ من عُطورِكَ ..
لِلكونِ بَعضُ عِطرِيِ ..
أَنىَّ يَضِلُ في لُقيَاكَ ..
جُهدِيِ ..

****

وطَنيِ أنتَ المُنىَ ..
والجُهدُ ..
والسَعيُ إِليكَ ..
نُسُكيِ..!

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com